"جيش الأحرار" سيسلم حواجز وأسلحة ثقيلة باتفاق مع "تحرير الشام" وأمريكا تبدأ سحب بعض معداتها العسكرية من سوريا

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2019 9:08:23 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، توصل كل من "جيش الأحرار" التابع لـ "الجبهة الوطنية للتحرير"  و"هيئة تحرير الشام" الجمعة، لاتفاق يقضي بتسليم الأول أسلحة ثقيلة وحواجز عسكرية على الحدود السورية - التركية.

وأعلنت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق "تحرير الشام"، عن إعادة فتح معبرين يربطان مناطق سيطرة الأخيرة بأخرى خاضعة لقوات النظام السوري والجيش السوري الحر في محافظة حلب.

وفي سياق منفصل، أعلنت "قوات الشرطة والأمن العام الوطني" في منطقة الراعي (54 كم شمال شرق مدينة حلب)، عزل قائد الشرطة في البلدة، دون ذكر الأسباب.

وإلى ذلك، منعت "الشرطة العسكرية" المرتبطة بالحكومة السورية المؤقتة عائلة الناشطة رانيا الحلبي من زيارتها، رغم مرور ثلاثة أيام على اعتقالها في مدينة عفرين قرب حلب.

إنسانيا، توفي طفل رضيع في أحد المخيمات القريبة من مدينة، نتيجة البرد الشديد، وعدم توفر وسائل التدفئة، وسط تقاعس المنظمات الإغاثية عن أداء دورها في تأمين احتياجات النازحين في فصل الشتاء.

شرقا، قتل قيادي بارز في تنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف لطائرات "التحالف الدولي في سوريا والعراق"، على بلدة بلدة السوسة شرق دير الزور.

و في دير الزور أيضا، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، عن مقتل 147 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال المعارك الدائرة بين الطرفين شرق المدينة.

اقتصاديا، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في مدينة البوكمال، بنسبة وصلت إلى 50 بالمئة، جراء فرض حواجز قوات النظام السوري ضرائب عليها.

شمالي شرقي البلاد، تظاهر عشرات الأهالي في مدينة الطبقة (43 كم غرب مدينة الرقة)، عقب صلاة الجمعة، تأكيدا لبيان من شيوخ بعض العشائر يرفض التعامل مع النظام السوري.

وأصيب عنصران من "وحدات حماية الشعب" الكردية، بانفجار عبو ناسفة قرب بلدة الكرامة ( 20 كم شرق مدينة الرقة).

أما في الحسكة، قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، إنها استجابت لأكثر من 800 عائلة  نازحة متضررة من الفيضانات في مخيم "السد" قرب بلدة العريشة بمحافظة الحسكة.

اقتصاديا، تضاعفت أسعار الخضار في مدينة القامشلي، خلال الأيام الماضية بسبب زيادة تكاليف استيرادها وعدم توافر بيوت بلاستيكية تلبي حاجة السوق في فصل الشتاء.

في شأن آخر، نظمت "هيئة الرياضة والشباب" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، بطولة بكرة الطائرة للفتيات في مدينة عامود، بمشاركة عشرة أندية.

وسط البلاد، قتلت طفلة وجرحت والدتها، بقصف لقوات النظام السوري على الأحياء السكنية في مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة).

المستجدات السياسية والدولية:

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الجمعة، إن بلاده بدأت بسحب بعض معداتها العسكرية من سوريا، دون تحديد وقت لإنهاء ذلك.​

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن المسؤول قوله، "أوكد أننا بدأنا بسحب بعض معداتنا من سوريا"، مشيرة أنه رفض الحديث عن ذكر تفاصيل عن حجم المعدات المسحوبة وأمكانها.

إنسانيا، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان فيليب لازاريني، إن 70 بالمئة من اللاجئين السوريين في لبنان مازالوا تحت خط الفقر، وأكثر من نصفهم يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

وأضاف "لازاريني" في مؤتمر صحفي في مدينة جنيف السويسرية الخميس، أن اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون أوضاع صعبة، رغم وصول حجم الاستثمارات الإغاثية إلى 1.5 مليار دولار سنويا منذ بداية "الأزمة الإنسانية" في لبنان.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2019 9:08:23 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
اتفاق لإنهاء المواجهات بين الحر و"تحرير الشام" بإدلب وفرنسا تقول إنها ستنسحب من سوريا بعد الحل السياسي
التقرير التالي
غارات إسرائيلية على محيط دمشق و"الحر" سيسلم "تحرير الشام" مقرات وأسلحة ثقيلة قرب الحدود التركية