"الجيش الوطني" .. عندما تحيد البوصلة إلى محصول القطن في الحسكة

تحرير محمد علاء, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2020 8:16:40 م تقرير معلوماتي عسكريأعمال واقتصاد زراعة

سمارت - الحسكة

هدأت وتيرة المعركة التي أطلقتها تركيا شرق نهر الفرات ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وعمودها الفقري "وحدات حماية الشعب" الكردية، حيث دخلها "الجيش الوطني السوري" إلى جانب الجيش التركي، وما إن انخفض أزيز الرصاص بضغط أمريكي – روسي على أنقرة، حتى بدأت تظهر إلى العلن "انتهاكات" الفصائل المنضوية في "الجيش الوطني" بحق الأهالي وأبرزها سرقة محصول القطن الاستراتيجي في منطقة رأس العين بمحافظة الحسكة.

وتقول مصادر أهلية لـ"سمارت" إن فصائل عسكرية من "الجيش الوطني" استحوذت حتى الآن على 400 هكتار من الأراضي الزراعية لسكان المنطقة بحجة "انتماء أصحابها للوحدات الكردية"، حيث تقاسمتها الفصائل وأبرزها "فرقة الحمزات وفرقة السلطان مراد ولواء المعتصم".

حجة السرقة جاهزة "أنت موالي لقسد"..

قال مزارع يلقب "أبو عيسى" (50 عاما) لـ"سمارت"، وهو نازح إلى منطقة تل تمر من قرية داودية ملا سليمان قرب بلدة أبو راسين، إن لديه 40 دونم من الأراضي المزروعة بمحصول القطن والجاهز للقطاف وبعد بدء الهجوم للجيش التركي و"الجيش الوطني" على مدينة رأس العين اضطر للنزوح مع عائلته من القرية.

 

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2020 8:16:40 م تقرير معلوماتي عسكريأعمال واقتصاد زراعة
التقرير السابق
ميس كريدي .. الخروج من "مزرعة الأسد" والعودة إليها