"مفوضية اللاجئين": تضرر 11,301 لاجئا سوري في 361 مخيما بلبنان نتيجة العاصفة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2019 10:42:51 م خبر إغاثي وإنساني لاجئون

سمارت - تركيا

قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن 11,301 لاجئا سوريا في 361 مخيما بلبنان، تضرروا نتيجة السيول والعاصفة الثلجية التي ضربت المنطقة خلال اليومين الماضيين.

وأضافت "وحدة التنسيق بين الوكالات" التابعة للمفوضية في تقرير أرسلته لـ "سمارت" الخميس، إن 1,750 لاجئا تضرروا في 134 موقعا بمناطق عكار وشمال لبنان بسبب الرياح والأمطار الغزيرة، حيث قدمت الوحدة المساعدة لـ 64 موقعا منهم، في حين نقل 13 لاجئا من قرية السماقية إلى مشفى "الخير" لتلقي العلاج.

ولفت التقرير، أن 117 مخيما تضرروا بنسب متفاوتة في منطقة البقاع، 67 منها تأثرت "بشكل كبير" و 38 تأثرت "بشكل معتدل" إضافة إلى 12 مخيما بحاجة إلى تدخل طفيف، كما تم نقل 230 لاجئا متضررا في مخيمات مجدل عنجر إلى مدارس وتزويدهم بمساعدات إغاثية.

أما في  في مناطق الشوف وكسروان وعالية وجبيل وبعبدا وبيروت، فتضرر 99 مخيما، حيث انهارت ثلاثة منها، وغمرت المياه خمسة مخيمات بالکامل، فيما تواجه البقية تسربا كبيرا للمياه، وتأثرت 432 عائلة مؤلفة من 2291 لاجئا.

وقالت الناطقة باسم المفوضية ليزا أبو خالد بتصريح إلى "سمارت"، إن العواصف تسببت بوفاة طفلة سورية تبلغ من العمر ثمان سنوات في منطقة المنية شمال لبنان، بعد أن جرفتها الفيضانات قبل يومين.

وأضافت "أبو خالد" أن الدفاع المدني اللبناني في منطقة جبل لبنان وبيروت استطاع إنقاذ عائلتين سوريتين مؤلفتين من 11 لاجئا بينهم سبعة أطفال وامرأة حامل بسبب السيول.

وسبق أن ناشد لاجئون سورين في مخيمات عرسال شمال شرق لبنان الاثنين، الجهات المعنية تقديم الدعم والمساعدات بعد الأضرار التي لحقت بهم نتيجة استمرار تساقط الثلوج منذ يومين.

و شهدت مناطق عدة في سوريا ولبنان منخفضا جويا ترافق مع تساقط الثلوج على المناطق المرتفعة، حيث يعاني ساكنو المخيمات من أوضاع سيئة ونقص الخدمات وسط مناشدات للمنظمات الإنسانية لتخفيف معاناتهم وتأمين وسائل التدفئة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2019 10:42:51 م خبر إغاثي وإنساني لاجئون
الخبر السابق
"محلي أم الخلاخيل" جنوب إدلب يعلن تبعيته لـ "حكومة الإنقاذ"
الخبر التالي
مصدر خاص: "صقور وأحرار الشام" ستسلمان أسلحة وحواجز بموجب الاتفاق مع تحرير الشام