دعوات لمقاطعة الأسواق في دمشق

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2020 10:39:47 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - دمشق

دعا ناشطون في العاصمة دمشق إلى مقاطعة الأسواق، وعدم شراء أي من المواد التموينية من التجار بسبب ارتفاع أسعارها، وعدم اتخاذ حكومة النظام أي اجراءات لضبط الأسعار، تزامنا مع انخفاض الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى مستويات قياسية.

وقالت مصادر محلية من دمشق لـ "سمارت" السبت، إن الهدف من الحملة هو إجبار التجار على تخفيض الأسعار، وتبدأ اعتبارا من 18 كانون الثاني الجاري، ومدتها أسبوع.

وأضافت المصادر أن الناشطين أطلقوا على الحملة اسم "أسبوع على الخبز الحاف" وروجوا لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، داعين الأهالي إلى الاعتماد على موادهم التموينية المخزنة في المنزل، وشراء مادة الخبز فقط، لإرغام التجار على البيع بأسعار معقولة.

وأشارت المصادر أن الحملة لاقت قبولا في الشارع حتى قبل دخولها حيز التنفيذ، حيث تراجعت حركة البيع والشراء منذ 17 كانون الثاني (قبل بدء الحملة بيوم)، وأيّد عدد كبير من الأهالي فكرتها، مشيرين أن التجار يستغلون حاجات الناس وسط صمت مطبق من الحكومة.

ويشتكي الأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام من تردي الخدمات وسط غلاء فاحش إذ تواصل الليرة السورية انهيارها أمام الدولار الأمريكي، حيث سجل الأخير في المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام السوري الخميس، 1200 ليرة.

ويعتبر هذا السعر الأسوأ في تاريخ الليرة السورية منذ استقلال سوريا وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961، و 47 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع طوال السنوات اللاحقة.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية والمحروقات والبضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2020 10:39:47 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
ضحايا من عائلة واحدة بقصف جوي روسي غرب حلب
الخبر التالي
تعليق دوام المدارس جنوب وغرب حلب يومين نتيجة القصف