قتلى وجرحى من قوات النظام بهجوم للفصائل العسكرية شرق إدلب

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2020 5:50:47 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - إدلب

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري الأحد، بهجوم شنته فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية على قرية شرق إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري بتصريح إلى "سمارت"، طلب عدم نشر اسمه، إنهم شنوا هجوما على مواقع قوات النظام في محيط قرية أبو دفنة بعد أن رصدوا وصول تعزيزات عسكرية لها، حيث أسفرت المواجهات عن مقتل وجرح عشرات العناصر للنظام إضافة إلى تدمير دبابة وعربة "BMB" وأسلحة أخرى.

و سيطرت فصائل عسكرية من الجيش الحر وكتائب إسلامية الجمعة، على قريتي تل خطرة وتل مصيطف بعد اشتباكات مع قوات النظام شرق مدينة إدلب.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة 10 كانون الثاني 2020، عن وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، بدأ الأحد 12 كانون الثاني 2020، بعد خرق قوات النظام لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت روسيا أنه بدأ الخميس 9 كانون الثاني 2020.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2020 5:50:47 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
مقتل فتاة بإطلاق نار في بلدة قنوات بمحافظة السويداء
الخبر التالي
"الرقابة والتفتيش" تستعد لفك حجز الأموال عن رامي مخلوف