وقفة احتجاجية واجتماع لوجهاء وشيوخ عشائر في مدينة درعا لمناقشة الوضع الأمني

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يناير، 2020 10:11:11 م خبر سياسي مظاهرة

سمارت - درعا

نظم أهال في مدينة درعا جنوبي سوريا الثلاثاء، وقفة احتجاجية عقب اجتماع عقده وجهاء وشيوخ عشائر لمناقشة الغياب الأمني والاعتقالات التي تشنها قوات النظام السوري.

وقالت مصادر محلية بتصريح إلى "سمارت"، إن أعضاء "لجنة التفاوض" ووجهاء وشيوخ عشائر مدينة درعا اتفقوا على "التكاتف ومواجهة الفتن" ومحاسبة العناصر والمتطوعين مع قوات النظام المسؤولين عن عمليات الخطف والاعتقال بحق أبناء المدينة.

وأشارت المصادر أن أهال والمجتمعين نظموا وقفة احتجاجية في المسجد العمري عقب الاجتماع، حيث رفعوا لافتات كتب على بعضها، "لن نبدل هويتنا..التوقيع ثائر حر" و" لن نطلب منكم الحرية سننالها بدمائنا" و "نحن حراس مدينتنا سنقطع يد من يعبث بها".

 إضافة إلى "أبعدوا كلابكم عنا إن عادت وعوت سنوجعها ضربا" و "طالما فينا روح ونفس وقلب ينبض لن نترك معتقلينا"، "أنتم من يصنع الإرهاب لأن نهايته نهايتكم" و"لن نطلب منكم الأمان بل سنصنعه بأيدينا" و"سلوككم ونهجكم وفكركم يصلح لسيد في مزرعة".

وتشهد محافظة درعا غيابا أمنيا، تمثل بحالات خطف واعتقالات تشنها قوات النظام بحق شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية ومقاتلين سابقين لدى الجيش السوري الحر، فضلا عن اغتيال آخرين وسط تهم يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يناير، 2020 10:11:11 م خبر سياسي مظاهرة
الخبر السابق
مكتب توثيق: قوات النظام اعتقلت 391 مدنيا ومقاتلا في درعا خلال 2019
الخبر التالي
ميليشيا مدعومة إيرانياً ترسل تعزيزات لقوات النظام في حلب